بداية انتهاء الأزمة السورية

تعاون الجيش السوري والروسي يؤدي الى تحرير معظم الاراضي السورية من المسلحين الارهابيين، بعد سبع سنوات من بداية الازمة.

الرئيس بشار الأسد أكد موقفه لتحرير جميع الأراضي من رجس الإرهاب وقد اصدر العديد من القوانين لتسليم السلاح وانقاذ المختطفين و السماح للمسلحين المستسلمين بالرجوع عن موقفهم وتسوية اوضاعهم.

أما الرئيس بوتين الذي أكد منذ بداية الأزمة وقوف روسيا شعبا وقيادة بجانب الشعب السوري، فقد أكد بلوغ مرحلة جديدة في الأزمة السورية لكن الوصول إلى حل سلمي سيتطلب تنازلات من كل الأطراف بمن فيهم النظام السوري. وكانت وزارة الدفاع الروسية قد صرحت عن موقفها للسلم الأهلي ووقف الحرب.

اما الارهابيون فمنهم من لقى حتفه ومنهم من استسلم ومنهم من قرر البقاء على موقفه المعادي لمكونات الشعب الأخرى والاستمرار بالمعركة.

بعد الموافقة على الهدنة في المناطق المشتعلة، تم نقل العديد ممن استسلمو من الغوطة الى محافظة أدلب التي تسيطر عليها المجموعات الأسلامية المتطرفة وقد أصبحت اكبر مصدر للأرهاب و الظلاميين الى أوروبا و دول العالم.

الحرب في سوريا تعلن بداية نهايتها
الخاسر الأكبر هو الشعب
الدول المتورطة في إشعال الفتنة تبحث عن تبريرات و تسويات لفشلها السياسي والعسكري
اخطار كبيرة تنتظرها
بوتين و الاسد القوة الصاعدة يقلبون الطاولة على من أشعل الربيع العربي
نتمنى تحرير سوريا بالكامل و السلام لجميع شعوب المنطقة

[Total: 8    Average: 3.5/5]

اترك تعليقاً