Easter Celebration – From A Humanist and Scientific Perspective

During this time of celebration, progressive Christians and non-Christians worldwide are still contemplating on what some people still consider the greatest sacrifice of all times – Jesus died for the sins of the world and his alleged resurrection. Although this may be something insignificant and for many people even absurd, could this be a metaphor for something of immense scientific proportions?

Jesus or the narrative of Jesus is the foundation of Western civilization which brought us science, technology, medicine and all the fascinating life enhancers we have around today. Nevertheless, science provides us the realistic and good and “evil” truth combination about sacrificing a life for the sins of others so that they could truly be saved! One doesn’t have to look too hard to find such evidence; all experimental labs using the mouse model are proof of great sacrifices where millions of mice give up their lives in exchange for that of humans. Millions and perhaps billions of humans have been saved and resurrected to a new life due to their own sins and sins of other humans; health and lifestyle, abuse, neglect, crime, violence and a lot more. As science came to stay with us for good as Jesus does in many ways, we should always take time to celebrate both of their uncounted miracles and enjoy a happy Easter.

Certainly many of us, Christians or not, have heard talks and presentations on various parallels of certain Bible characters or perhaps common people throughout history in regards to how they were / are born to be a “type” of Jesus, sacrificing their life for the benefit of others. For those of us that enjoy religious or secular metaphors, when it comes to science, sacrifices are a necessary evil which must happen in order for us to be saved from our many sins. Among the many sacrifices performed in scientific labs, mice are the greatest and most valuable offerings because of their genetic similarity to humans and their overall practicality. Millions of them are sacrificed worldwide in order to save people that sinned, sin at this moment (especially with all the food from Easter meals and the extra cholesterol from eggs) and will sin in the future (lack of exercise, pollution, stress, etc.). The most important health related discoveries and the best new drugs and medicine produced are the result of their great sacrifices.

Although the word sacrifice comes from religion, there’s nothing religious about sacrificing a mouse and certainly no one prays to a mouse for forgiveness, nor sings songs of thanks and adoration to it. Wouldn’t it make more sense to do so instead of any human imagination called a god?

The profound and touching experience I get from my research studies in cancer biology is that each and every time I receive a batch of new mice for my studies, I know they were born and pre-destined for a life of torture and sacrifice so that the many lives of humans could be saved in a literal and not a symbolic sense and have another chance at this truly and amazing thing we call life. As I watch the mice’ tumors grow and get bigger, their health getting worse, hear their pain and affliction for our sins going on for weeks or months, there’s no doubt in my mind they suffer terribly as they give up their lives for many of us to save us from our sins, much like Jesus did.

Science and technology cannot yet show us how to produce life, let alone create complex human life at this stage in our existence and evolution. It is why we consider life of both humans and animals special and something we should cherish, value and celebrate. Some of us certainly cherish life, whereas others do not, not even their own, for if they would, they will take better care of themselves and other fellow humans, including the environment they live in. Perhaps they take another metaphor the wrong way. They feel that just like “Jesus” died for your sins no matter what you do and rose again, science and medicine will save you over and over again, no matter what your sins may be, kind of like Jesus does. Thus, why worry so much when you can enjoy life and sin a little?

There’s a good chance science and technology will forgive even some of your gravest sins! But why commit them in the first place if you have a conscience? Oh, but that is one of the greatest problems and the most interesting intersectionality of religion and science. We often hear of preachers, priests and other religious personalities committing all kinds of grave sins (money laundering, sexual misconduct, etc. etc.), having lifestyles completely opposite of what they preach. Likewise, many scientists and healthcare providers live some of the unhealthiest lifestyles themselves. You’d think both parties should behave or do better! Thus, the essence of this metaphor is, why not become better people, non-believers and believers alike, especially those in the public sphere or high positions where others look up to them? Why not treat ourselves better, be more ethical and live healthier lives so that no one must be sacrificed on our behalf? As scientists we hope we do not have to sacrifice the life of lab specimen in order to save that of humans, but if we do not have other means, we must resort to this unfortunate, yet, amazing procedure which makes the exchange of life or restitution possible in a way that in my humble opinion religion cannot and will never accomplish.

We now can grow limbs and organs in the laboratory and if human limbs and organs will be successfully grown in the future and be able to cure cancer and other diseases, we may cease the sacrificing of various lab models all together. Such a revolution is a step forward in ethics and morals that only science can bring about. We can also perform all kinds of organ transplants, and someday we may be in a place with no more physical pain and suffering; perhaps we might even bring humans back from death. But if ever, it is science and technology that will take us there as we do not have much evidence that religion ever will. As many folks believe that Jesus was born to save us, some could certainly use this as a metaphor to save themselves from an intellectual death and start a new life, through science, technology and common sense. As this is the only life we know of and are sure of living while we still have it, Easter could be a good way to remind at least some of us about the greatest sacrifices and resurrections done through the miracles of science. They give many humans a chance to a new and better life while saving them from both a physical and intellectual illness and death and resurrecting them to a new life, a life truly worth living.

FT-mouse

مفتاح القوة الغير محدودة

أشياء كثيرة يمكن أن تجعلنا متشائمين ، ضعيفين وبدون هدف. نحن نعيش في عالم من الأكاذيب ، هذا ما تعلمناه وهذا ما نفعله من أجل الوجود. نريد أن نكون أفضل ولكننا مخلوقات اجتماعية وأنانية ، نتعلم في الغالب الأمور الخاطئة كلما غرقنا أكثر فأكثر ، حتى ننتهي في أسفل أكاذيبنا ولا نصل أبدا إلى هدفنا الحقيقي.

أصبح العديد مشاهير ، “عظماء” ، رائعتين اقوياء لأنهم كذبوا وقتلوا  وفازوا الحروب والسلطة. لكننا في الواقع نعرف أنهم سيئون.

مع غياب الفكر الحر في عقول الناس وتعاليمهم ، فإنهم يستحوذون على الأشياء التي تجعل حياتهم أسوأ.

تخيل الفوضى التي نعيش فيها

تاريخ كتبه الدم.
الدول التي بناها الحسد.
أبطال الجرائم الهائلة.
السياسة المصنوعة من الأكاذيب.
الآلهة التي خلقناها من أوهامنا ، للسيطرة على حياة الناس وحياتنا.
لقد مرت آلاف السنين من التطور البطيء للعقل البشري ، ومع ذلك فنحن جزء ضخم بل أهم جزء في هذا التطور الخلاق.

هذه كانت الطريقة التي فازوا بها ، اما نحن فكيف نفوز؟

نحن نعيش في عالم غير محدود من الفرص ، لا حدود لإبداعاتنا ، إنجازاتنا ، سعادتنا ، صدقنا ، قوتنا وربحنا ولنا الحق في اختيار طريقنا للنجاح.

السلطة ليست أسلحة ، فالفوز لا يحتاج إلى الأسلحة.

السلطة ليست جنسيتنا ، عرفت أكثر  حمقاء الناس من اهم الجنسيات.

السلطة ليست بالتأكيد السياسة ، نحن نعلم بالفعل أنها لعبة أكاذيب ، الناس لديهم آمال في الجهلاء الذين يستعبدونهم ، لكننا المخلوقات الواعية لهذا العالم الحالي ، وعينا هو قوتنا  الجديدة.

أيضا ، ليست المال ، المال يمكن أن يكون لعبة سهلة ، وليس أكثر من ذلك. إنه إله آخر أنشأناه من أجل استعباد أنفسنا والآخرين. هو يجعلنا عبيد ويمكّننا من التعامل مع أو شراء عبيد آخرين. مع الكثير من المال يمكننا فقط شراء أشياء مزيفة ، ولكن بالحكمة يمكننا كسب اكثر من هذا بكثير.

لقد شهدنا الكثير من الكوارث ، ولكن وجودنا لا يزال جميلاً حيث لدينا المزيد من المسؤوليات في محاولة لتحسين الأوضاع.

أنا سعيد لأنني أعيش في عصر يستطيع فيه الناس في النهاية فهم واقعهم الغريب. نحن مستعدون للتغيير والتطور واكتساب المزيد من الصلاحيات وتحقيق أهداف أفضل. نحن مثقفون يكتسبون المزيد من الحكمة. هذه هي قوتنا الخاصة ، هكذا فزنا بأنفسنا وهذا ما يجعلنا مستعدين للفوز بعالم أخلاقي وقوي.

بداية الخلاص

أنا سعيد لأن مقالاتي لديها قراء من أكثر من 60 دولة ، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية ، كندا، المملكة المتحدة، الأرجنتين، الصين، إندونيسيا، أستراليا، الهند، كل الدول الأوروبية، جنوب إفريقيا، الشرق الأوسط: لبنان، سوريا، فلسطين وإسرائيل. لقد فوجئت أيضًا بقراء من دول متدينة جدا مثل المملكة العربية السعودية.

ربما يهمنا الحرية والسلام والمعرفة والتقدم أكثر من أي شيء آخر ، ولهذا السبب نحن هنا.

الفكر الحر هو مفتاح السلام

خلال السنوات القليلة الماضية ، نشهد تحوُّلًا كبيرًا نحو التحرر ، إنه بالتأكيد المستقبل القريب للفكر الإنساني.

ومع انتشار المعرفة ، تنكسر القيود وتسود الحرية والسلام.

العلم هو معرفة واقعنا

الآلهة والشياطين لا يفعلون شيئاً، ما يبقينا مبدعين وعلى قيد الحياة هو تقدم معرفتنا، ما يقتل الناس في الغالب هو الجهل.

مع فوز وفشل الأديان والسياسة، العلم يبني طريقه دائمًا.

حرر عقلك ، انظر إلى الحقيقة ، التي يكشفها لك العلماء والمفكرين الأحرار.

لقد اختبرنا هذه المعرفة الحرة والصادقة ، ما نفعله هو ببساطة ما يجب على أي أخ أو أخت أو أهل أو زعيم مسؤول القيام به!

نحن ننشر العلم وندافع عن الحرية ونتوقع شيئًا جيدا وجميلا.

_________________________________

يرجى مشاركة مقالاتنا والمساعدة في ترجمتها الى لغتك.

دائما” انت الأفضل

دائما” انت الأفضل من خلال الفكر والعلم
انت الأفضل في إصلاح معتقدك و أفكارك
غداً و اليوم و كل حين نحن سبب و جودنا واحد
و كل شيء يجمعنا للتقدم
هل حاولت ان تفكر بوعد الله بالجنة الذي سوف يصل لها البشر
قد يجدها العلماء على كوكب اخر او علاج ليستطيع العيش لسنوات طويلة
وقد لا نجد أفضل من جنة الأرض وأفضل من السنين المعدودة التي نعيشها

ماذا يكون موقفك عزيزي المؤمن في حين يصل الغرب الذي كرمه الله و اعطاه العقل من خلال صناعته و دراسته الى عالم افضل
و ماهو موقفك من الله الذي أعطاك عقل كي تعبده لا ان تعبد من أكتشفه
الله موجود في جميع البشر الصالحين و كل شيء
لا تكن متعصبا”
خذ من الدين الرحمة و الخير
و خذ من الألحاد القوة و التطور
كن أنسان يعمل لصالح الأرض و البشر لأن عقابنا و خطئنا نحن الوحيدون الذين سوف ندفع الثمن
لا يستطيع مواطن في أوربا ان يقول لطفله انه يعيش على كوكب يعم بِه السلام و القتل في العديد من الدول
بكل بساطة لا احد يستطيع تجزئة الأنسان
هنا ندخل في صراع التاريخ الأديان و المعتقدات
و ننسى اننا سوف نكون تاريخ للأجيال
انت ترى بأن والدك لو اشترى قطعة ارض او عقار ألخ … لكانت حياتك افضل
نحن نتوارث العادات و التقاليد دون النظر الى الأعلى
تجربة الحرب و القتل و الطوائف مازلنا نعاني منها حتى يومنا هذا ولا احد يعترف بخطئه حفاظا” على الموروث القبلي
جميع البشر تقع في الغلط
اليوم نحتاج لعلاج افكارنا و رمي الحقد و الجهل
نحن بحاجة الى المفكرين الأحرار
لسنا طائفة و لا ننتمي لجماعة او سياسة
هذا الفكر الموحد و الجامع يهدف للجميع
للبدء من جديد لصنع عالم مزدهر أفكارنا سوف يخلدها البشر
لا يمكننا السير في أفكار لم تعد صالحة في زمننا
لا نريد ان نكذب الماضي او الدخول في نقاش الأديان
نحن أبناء اليوم و نريد تغيير الحاضر من خلال افكارنا للحصول على مستقبل افضل
– كل شيء يبدء من فكرة و اذا عمل الأنسان لأجلها سوف يحققها
– من واجبنا ك أشخاص ننتمي الى الأرض التي بدأ الأنسان فيها اول رحلة وأول الحروف و لأكتشافات ان نجتمع كي نعمل لصالح الأنسان وان نبحث و نفكر في حلول للحاضر
– ما نعلمه اليوم لأطفالنا سيكون مستقبل
– لا تكن ظالما و تجعله يصل الى هذه الهموم و الويلات التي نعيشها بسبب أفكار لتجار يستغلون الله و الدين

الوعي البشري

دعونا أولا نعرف الوعي

الوعي هو حالة الإدراك، إدراك كائن خارجي أو شيء ما داخل النفس.

لكنني أعتقد أن هذا التعريف غير مكتمل عند معظم البشر ، فمعظم الناس يعيشون حالة ذهنية لا شعورية يحددها الآخرون ويستمرون في خدمة نفس الحياة دون تغيير أي شيء.

الوعي البشري يعمل بشكل محرج معظم الوقت

يفكر معظم البشر بعواطفهم بدلاً من المنطق والعقل والعلوم ،
معظم البشر يستخدمون قدراتهم الدماغية للأشياء الغبية ،
يحلم معظم البشر أكثر مما يحققون ،
معظم البشر يتبعون أكثر مما يقودون ،
معظم الناس يهتمون في الغالب بالمشاكل بدلا من الحلول ،
ومعظم البشر يعيشون ببساطة نفس الكذب.

البشر لا يعرفون حتى لماذا هم موجودون وماذا ينتظرهم في هذا العالم الحرج الذي خلقه البشر أنفسهم.

الوعي هو جزء من تفكيرنا

التفكير هو فعل من أدمغتنا البشرية ، وهو جزء متطور من أجسامنا ، لخدمة هذه الهيئة والعمل كبوابة بيننا وبين بيئتنا بما في ذلك عالمنا البشري.

لقد طورت هذه البوابة مهارات رائعة:

سرعة رد فعل عالية

القدرة على التفاعل والاستفادة من بيئتنا،

قدرات الاتصال المتقدمة ،

القدرة على التعلم،

وقدرة كبيرة من الذاكرة.

تجربتنا الإنسانية

يأخذ العقل البشري وقتاً طويلاً ، وأحياناً قد يستغرق الأمر أجيالا لتعلم وتطوير شيء جديد.

ولكن كل شيء في فكرنا ، بمجرد أن يتعلم العقل البشري شيئًا جديدًا ، يتكيف ويتحول ويبدأ رحلة جديدة في ثوانٍ.

عالمنا بحاجة لمزيد من العناية

بعض الناس لا يزالون يسيئون استخدام الطبيعة، والمشاعر والقدرات الإنسانية، وحتى يسيئون استخدام المعرفة والعلوم، حيث الجهل والأنانية والخرافات والقصص الملحمية تلعب دورا كبيرا.

ومع ذلك، على الجانب الآخر، نحن نعيش في عصر التنوير، لقد اتخذ المثقفين الشجعان طريقا صعبا من أجل إتاحة المعرفة الضخمة لأولئك الذين يسعون إليها.

يمكننا أن نتعلم من علومنا وثقافاتنا وتاريخنا، يمكننا أن نفكر بحرية، ويمكننا إعادة تعريف كل شيء.

يمكننا أن نكون حكماء، أخلاقيين، مفيدين، أقوباء ومسالمين.

ويمكننا أن نتحد تحت قوانين الاحترام والسلام والحرية.

يمكننا أن نفكر ايجابيا.

يمكننا أن نعمل ونتقدم.

يمكننا نشر المعرفة.

ويمكننا التغلب على مشاكلنا.

يمكننا أن تكون مختلفين.

يمكننا أن نفعل المعجزات.