بداية الخلاص

أنا سعيد لأن مقالاتي لديها قراء من أكثر من 60 دولة ، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية ، كندا، المملكة المتحدة، الأرجنتين، الصين، إندونيسيا، أستراليا، الهند، كل الدول الأوروبية، جنوب إفريقيا، الشرق الأوسط: لبنان، سوريا، فلسطين وإسرائيل. لقد فوجئت أيضًا بقراء من دول متدينة جدا مثل المملكة العربية السعودية.

ربما يهمنا الحرية والسلام والمعرفة والتقدم أكثر من أي شيء آخر ، ولهذا السبب نحن هنا.

الفكر الحر هو مفتاح السلام

خلال السنوات القليلة الماضية ، نشهد تحوُّلًا كبيرًا نحو التحرر ، إنه بالتأكيد المستقبل القريب للفكر الإنساني.

ومع انتشار المعرفة ، تنكسر القيود وتسود الحرية والسلام.

العلم هو معرفة واقعنا

الآلهة والشياطين لا يفعلون شيئاً، ما يبقينا مبدعين وعلى قيد الحياة هو تقدم معرفتنا، ما يقتل الناس في الغالب هو الجهل.

مع فوز وفشل الأديان والسياسة، العلم يبني طريقه دائمًا.

حرر عقلك ، انظر إلى الحقيقة ، التي يكشفها لك العلماء والمفكرين الأحرار.

لقد اختبرنا هذه المعرفة الحرة والصادقة ، ما نفعله هو ببساطة ما يجب على أي أخ أو أخت أو أهل أو زعيم مسؤول القيام به!

نحن ننشر العلم وندافع عن الحرية ونتوقع شيئًا جيدا وجميلا.

_________________________________

يرجى مشاركة مقالاتنا والمساعدة في ترجمتها الى لغتك.

الحرية هي قوة البشر

مع انتشار الفتن والأخبار السيئة والمظللة على كافة المواقع الاجتماعية وزرع الحقد حتى في المجتمعات التي يعم فيها السلام. تحريض على القتل وتظليل للشعوب واستغلال المشاعر تحت كافة الشعارات.

لكل زمن خيباته

في زمن الحرية والتطور الدي لا يخلو من استغلال النفوس الضعيفة بمختلف الوسائل، بات من واجباتنا تحذير الناس والتعهد بنشر الاخبار والمعلومات الصحيحة بعيدا عن اي تطرف سياسي او ديني.

نحن في حرب بين الكبت والحرية،

الحرية هي قوى كونية، لا يستطيع أحد  ايقافها،

الحرية أخلاق واحترام ،

الحرية فكر وواجب.

ولا بد بالتذكير أن تطور الشعوب يبدأ بالفكر، فإذا اردت الحفاظ على مجتمعك انشر الفكر وليس الجهل.

عالمنا بحاجة لمزيد من العناية

بعض الناس لا يزالون يسيئون استخدام الطبيعة، والمشاعر والقدرات الإنسانية، وحتى يسيئون استخدام المعرفة والعلوم، حيث الجهل والأنانية والخرافات والقصص الملحمية تلعب دورا كبيرا.

ومع ذلك، على الجانب الآخر، نحن نعيش في عصر التنوير، لقد اتخذ المثقفين الشجعان طريقا صعبا من أجل إتاحة المعرفة الضخمة لأولئك الذين يسعون إليها.

يمكننا أن نتعلم من علومنا وثقافاتنا وتاريخنا، يمكننا أن نفكر بحرية، ويمكننا إعادة تعريف كل شيء.

يمكننا أن نكون حكماء، أخلاقيين، مفيدين، أقوباء ومسالمين.

ويمكننا أن نتحد تحت قوانين الاحترام والسلام والحرية.

يمكننا أن نفكر ايجابيا.

يمكننا أن نعمل ونتقدم.

يمكننا نشر المعرفة.

ويمكننا التغلب على مشاكلنا.

يمكننا أن تكون مختلفين.

يمكننا أن نفعل المعجزات.

أهلا وسهلا بكم في موقع freethinkers.com

14 فبراير 2018 تاريخ إطلاق خدمة الشبكة الاجتماعية

Freethinkers.com

Freethinkers.com هو مساحة لجميع المفكرين الأحرار للتواصل والتعبير عن الافكار الخلاقة بحيث يمكنهم خلق الملفات الشخصية أو ملفات للمنظمات الفكرية وخلق المجموعات والأحداث، والتواصل مع المفكرين الأحرار الآخرين وتبادل الفكر الحر والاراء الجميلة والذكية.

نحن هنا لإحداث الفرق

في 14 فبراير (شباط) 2018 تم اطلاق موقع Freethinkers.com مع الحب لجميع المفكرين والبشر الطيبين في هذا العالم العظيم.

أعضاء الموقع

يستطيع كل مفكر حر إنشاء حساب مجاني مع freethinkers.com

يمكن للأعضاء المسجلين التواصل مع بعضهم البعض، وتبادل الاهتمامات ونشر المحتوى الجميل.

Freethinkers.com يمكنكم ايضا من انشاء المجموعات الفكرية والترفيهية ومجموعات للاهتمامات الخاصة وادارة هذه المجموعات.

ويمكنهم ايضا كتابة الأفكار ومشاركة الصور ومقاطع الفيديو وإنشاء الأحداث وإضافة أصدقاء ودعوتهم ليكونوا أعضاء في مجموعاتهم.

المؤلفين الأحرار

نحن نعطي مكانا مميزا للمؤلفين الأحرار من جميع أنحاء العالم، لنشر مقالاتهم مباشرة على Freethinkers.com في واحدة أو أكثر من اللغات المتاحة.

سيتم عرض المقالات المميزة والمهمة على الصفحة الرئيسية، ويمكن حتى أن تترجم إلى لغات أخرى مع مساعدة من المساهمين من جميع أنحاء العالم.

يمكن للمؤلفين بناء ملف المؤلف الأنيق، الذي يعرض مهنهم، واهتماماتهم ومقالاتهم.

نحن هنا للتوحد والمساعدة، ونحن على استعداد لجميع الاقتراحات العملية